المغرب مطالب بتحصين الاعلام وعدم جعله جزءا من نزاع الصحراء الغربية.

mar#
دخل الاعلام المغربي منعطفًا خطيرًا جعله يصبح أداة صريحة من أدوات الصراع بين المواطنيين المغاربة ومواطنين الصحراء
الغربية المحتلة، وكانت نتيجة ذلك تراجعًا لافتًا في القيم المهنية في الأداء الإعلامي . وقد دفع الطلبة الصحراويين  ثمنًا كبيرًا لهذه الأوضاع خلال الأشهر الماضية سواء من حيث عدد المعتقلين أو الذين تعرضوا للاعتداء والمضايقة.  أن هذه اللحظة تعبير عن أزمة بنيوية تتعلق بنمط البنية التي تعمل فيها وسائل الإعلام والتي تجعلها دائمًا جزءًا من الصراع السياسي بدلاً من أن تحصنها ضد تأثيرات وتداعيات نزاع الصحراء الغربية.
وتتعرض عدالة البريطانية لحقوق الانسان لحملة تشويه من طرف منابر إعلامية مغربية، وخاصة بعد ان  حذرت من مخاطر الترويج لدعاية عنصرية ضد الصحراويين ،وخاصة منهم الطلبة في الآونة الاخيرة بعد ان اتهمت قناة  تلفزية مغربية رسمية طلبة صحراويين بقتل مواطن مغربي وأدعت انه طالب جامعي ، وكانت عدالة  قد عبرت عن قلقها الكبيرمن نتايج هذا التحريض  لبعض المنابر الإعلامية المغربية.حيث انبرت اقلام تتهم عدالة باستهداف المغرب والعمالة لدول بعينها ، وجاء تفنيد هذه الادعاءات من وزير التعليم العالي المغربي الذي صرح ان الهالك ليس طالبا  وما وقع كان خارج الجامعة.

ليتبين ان الامر كان مخططا له من هذه المنابر وليزداد الوضع غموضا في الصحراء الغربية، ويزيد انشغال عدالة بوضعية حقوق الانسان فيها.

واقع  الإعلام المغربي التعصبي في نزاع الصحراء الغربية أدى إلى نشوء اعلام غير مسؤول، الذي إنحاز بشكل لافت للتوجهات السياسية.

 إن تصريحات  وزير التعليم المغربي بنفيه القاطع  ما ورد على لسان مقدم القناة الثانية خطوة إيجابية، لكن تسدل الستار على إفلات بعض وسائل الاعلام  التحريضية من العقاب و لا تمنح الأمل للعشرات من ضحايا العنف  في صفوف الصحراويين والمغاربة التي ارتُكِبَت بسبب حملتهم التحريضية.

الخطوة التالية التي ينبغي للسلطات المغربية القيام بها هي ضمان عدم ادخار أي جهد فيما يتعلق بتقديم الأشخاص المشتبه في مسؤوليتهم عن تنامي التحريض في بعض وسائل الاعلام المغربية الى العدالة.

انه ينبغي على كافة وسائل الإعلام والصحافة الرسمية والحزبية والمستقلة العمل على توفير المناخات الإعلامية المساعدة لتحقيق السلم والتوافق بين مواطنين الصحراء الغربية المحتلة والمغاربة من خلال وقف التحريض. ومساعدة فرقاء الطرفين في العمل على تنفيذ الهدف الجامع وهو

 تعزيز العدالة الاجتماعية ومنح الحقوق والحريات لكافة الأشخاص  بعدالة بعيدا عن الإقصاء والتمييز والحرمان.
و تتعرض عدالة البريطانية لحقوق الانسان لحملة تشويه  من طرف منابر إعلامية مغربية ،بعد ان  حذرت الدولة المغربية من الانزلاق الى العنف و من مخاطر الترويج لدعاية عنصرية ضد الصحراويين ،وخاصة الطلبة منهم
وامام هذه التطورات تناشد  عدالة البريطانية  للدفاع عن حقوق الانسان وسائل الاعلام المغربية والسلطات الوصية عليها التزام  المهنية والدقة في التعاطي مع القضية الصحراوية ،والحرس على تجنب التحريض العنصري الذي قد يزيد من تأزيم وضعية حقوق الانسان بالصحراء الغربية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s