مرافعة النعمة اصفاري

v    الكلمة للنعمة الاسفاري ، اشكر الحضور الكريم من مراقبين دوليين ومسؤولين عن مؤسسات رسمية بالإضافة المراقبين المغاربة ، باسمي الخاص وباسم جميع الرفاق أقول اننا هنا من اجل إيصال الحقيقة في هاته النازلة وهي مرتبطة بسياق يعرفه الجميع واطالب بتوفير شروط الاستماع وعدم المقاطعة حتى اتمم كلامي ، كحقوقي ومتهم اتسائل عن المحاكمة العادلة والمحكمة العسكرية وانا اتشبث بقرار الإحالة فقد قراته اكثر من مرة من اجل التحضير لمرافعتي

v    اكد انه تم اعتقاله بتاريخ 07/11/2010 قبل وقوع الحادث الذي هو جوهر النازلة يوم 08/11/2010 ، فنزوح ساكنة العيون كان سببه هو الامل في الاحتجاج بابسط حقوقه وهذا الامل هو الحياة للشعب الصحراوي الذي عاش 20 سنة من اللاحرب واللاسلم و 40 سنة من اللجوء ، مسالة علنية الجلسة انظر لها بنظرة مختلفة وهذا كلام النعمة فقد وصلت الى انحاء الصحراء الغربية والى مخيمات العزة والكرامة فلم ينم احد طيلة يوم امس ، لا حظت ان قاعة الجلسة مكتظة رجال الامن والجيش وارى في وجوههم رجال الامن الذين كانو مرابطين بمحيط مخيم اكديم ازيك ،

v    اصور لكم مخيم اكديم ازيك منذ يومه الأول 10/10/2010 الى يوم اقتحامه يوم 08/11/2010 احداثه صوره بصورة

v    اكديم ازيك هو نزوح جماعي للصحراويين وهو شكل راقي جدا من اشكال الاحتجاج وهو نوع سيكون
نبراس ونموذج لشباب العالم واقرب مجتمع لنا هو المجتمع المغربي حركة 20 فبراير

v    احتجت هيئة الدفاع على القاضي بسبب رفضه اعطائهم الكلمة وبالمقابل أعطاها للنيابة الوطنية

v    الدفاع : المتهم يعتبر انه غير متابع طبقا للدعوة العمومية بل هو متابع باعتباره سياسي

v    النعمة: للأسف انه بالمغرب لم يقع التنزبل للدستور المغربي من اجل البث في مدى شرعية المحكمة العسكرية ، فالمدني المرتكب لجناية في حق عنصر من قوات الجيش يجب ان يحاكم في محكمة مدنية شرط الا يكون عنفا عسكريا وهذا ما لم يحدث

v    بالنسبة للنعمة الاسفاري فان هذه المحاكمة سياسة

v    لقد جعلنا من الخيمة سلاحنا السلمي الحضاري

v    منعت من قراءة تقرير 18 جمعية مغربية حول احداث مخيم اكديم ازيك

v    لن اخذل والدي ووالدتي التي توفيت في ريعان شبابها واخذل معاناة الشعب الصحراوي

v    ارفض القتل وارفض الرجوع الى الحرب وساناضل بكل الوسائل من اجل وقف الحرب لأننا كشباب يريد السلم والسلام وليست مزايدات سياسية او أيديولوجية بل هي قناعاتي

v    الأجهزة الأمنية والاستخباراتية فشلت في في المقاربة الأمنية وبحثت عن اكباش فداء فكنت انا ومن معي هم هاته الاكباش

v    لنا الشرف كصحراويين ان نكون السبب في اغلاق المحكمة العسكرية المغربية لانها حتما ستغلق عقب محاكمتنا

v    مطلبنا كصحراويين بإيجاد الية لمراقبة حقوق الانسان بالصحراء الغربية تكون تابعة للمينورسو

v    نرفض محاولات لأجهزة المغربية توريط أسماء صحراوية في الإرهاب

v    ليس هناك أي اتفاق او نية الاتفاق بين المحموعة

v    الاتفاق لنبله وفي مغزاه الحقيقي اصبح هو الخيمة التي اجتاحت العالم باسره وليس فقط العالم العربي

v    نحن كصحراويين اربطنا ثورة  باكديم ازيك لانها الأرض والوطن اما التونسيين ربطوا ثورتهم بالبوعزيزي لانه يعبر عن الفقر والتهميش

v    لقد منع المراقبين الدوليين من دخول المخيم من طرف الدرك والجيش وليس نحن

v    اذا كان السنتنا هي السيف فلنا الشرف بهذا السلاح

v    لقد تم اختطافي يوم 07/11/2010 من منزل عائلة السلماني في وقت صلات المغرب

v    اثناء وجودي بمنزل عائلة السلماني اخبرت هاتفيا باقتحام منزل اختب من الرضاعة مينة اباعلي وزوجها حسنة الدويهي

v    تمت محاصرة منزل عائلة السلماني الذي كنت متواجد به،من طرف قوة من رجال الفرقة الخاصة وتعرضت للتعذيب داخل المنزل واثناء اقتيادي لمكان مجهول

v    الفرقة التي اختطفتني هي التي عذبتني

v    كيف لانسان تم اختطافه وكيف ستكون محاضر الضابطة القضائية؟

v    محضر الإحالة اصبح اليوم يدرس بنابولي بماستر القانون الجنائي،وبليفيربول ببريطانيا

v    انا كحقوقي اؤمن بحقوق الانسان في شموليتها وبالتالي لا يممنني ان اقتل او احرض على القتل

v    الجهة التي اختطفتني ليست الدرك

v    يوم 08/11/2010 على الساعة 05 صباحا تم تسليمي للدرك

v    أقول للملأ ان المعاملة لدى الدرك اخف ضررا من معاملة التعنيف لدى الجهات المعلومة

v    عند الدرك لم يكن استنطاق ولا محضر بل نقاش سياسي

v    العملات الأجنبية وساطورين هي من نسج الخيال ما عدا 500 درهم مغربي كانت في ملكيتي اثناء تعرضي للاختطاف

رفعت الجلسة من اجل الاستراحة

استانفت الجلسة على الساعة الثالثة وعشرون دقيقة زوالا

v    استئناف مداخلة النعمة الاسفاري، ذكر ان ترجمة كلامه للغة الفرنسية لم تتم ترجمته بالحرف

v    سأله القاضي هل  كنت مساهم في انشاء المخيم؟

v    أجاب انه لم يكن في المخيم الا بعد انشائه ب07 أيام

v    ساله القاضي هل كان لديك هاتف نقال وقت اعتقالك؟

v    أجاب نعم ولا أتذكر رقمه لان فترة السنتين وثلاث اشهر كفيلة بنسيانه

v    اكمل النعمة مداخلته من خلال شرح مسالة النزوح وقال انه تعبير حضاري للشعب الصحراوي وهو شكل جديد للاحتجاج على المقاربة الأمنية لمحاصرة المدن

v    اعترض المحامي المسعودي على سؤال هل تؤيد مسالة النزوح وبرر ذلك بكون ان النزوح هو نوع من اشكال التنقل اذا كان الانتقال غير قانوني فليس من اختصاص المحكمة

v    قال النعمة الاسفاري انه ليس صاحب فكرة النزوح بل جاء اليه بعد تنصيبه بسبعة أيام واعجب به

v    ساله القاضي هل وقع محضر الحراسة النظري؟

v    أجاب انه لم يستنطق بشكل من الاشكال في فترة الحراسة النظرية ووقع على دفتر لا يعرف ما فيه واللكمات في راسه وظهره من اجل التوقيع داخل محكمة الاستئناف وقوات الامن منكبة على تعذيب كل من كان بداخل المحكمة،وسال احد رجال الدرك وقال له انه دفتر خاص بالدرك

v    التعذيب كان في مخافر الشرطة

v    سرد ما جرى داخل محكمة الاستئناف وقال انه كان مكبل اليدين ومن معه وهم ازيد من 40 شخص والركل والرفس بداخل المحكمة

v    قال بانه شخصيا لم يستقبل من طرف قاضي التحقيق بالعيون والكلام للنعمة الاسفاري واكد ان محضر الحراسة النظرية فيه بصمة وليس توقيع بالرغم من كونه متعلم وكان يحضر الدكتوراه في الحقوق بفرنسا

لا تعليق ولا سؤال للنعمة من طرف النيابة العامة

الدفاع : الأستاذ الحبيب الركيبي

  • §        النعمة الاسفاري كان يلح بانه اختطف يوم 07/11/2010
  • §        النعمة: نعم واثباتي الشهود الذين شاهدوا عملية اعتقالي واكد انه منذ اختطافه الى اليوم الثاني يوم 08/11/2010 تعرض للتعذيب من جهة ليست قضائية،

القاضي : ماهي فحوى الأسئلة التي طرحت عليك يوم 07/11/2010

  • §        النعمة الاسفاري: فحوى الأسئلة عبارة عن نقاش تطرق الى حياتي الخاصة، نشاطي السياسي، مخيم اكديم ازيك جميع التصريحات والكتابات وما قلته عن هذا الأخير و تصريحاتي حول قضية الصحراء الغربية وزيارتي لمخيمات العزة والكرامة التي كنت في الوفد الثاني

الأستاذ الركيبي : النعمة اكد انه اختطف يوم 07 نوفمبر 2010 وسك الاتهام يؤكد انه متهم بتكوين عصابة      

  • §         النعمة : لم يكن هناك أي اتفاق مع أي شخص او مجموعة حول أي شيء سيؤدي الى ارتكاب شيء مخالف للقانون ولم  اكن اعرف المجموعة الا داخل السجن

الأستاذ الركيبي :  النعمة كان من نزلاء المخيم بعد 07 أيام من بناء المخيم ، هل كان في علمه أي اتفاق على الدفاع بوسائل العنف حتى لو أدى الى جرح او قتل أيا كان؟

  • §         النعمة: فهم السؤال حول نية الفعل، كنا جميعا وفي مقدمتنا لجنة الحوار حريصين كل الحرص على سلمية الاحتجاج، وكان اعتراف رسمي من طرف الدولة المغربية ممثلة في وزير الاتصال ووزير الخارجية المغربية الذين اكدا على سلمية الاحتجاج داخل المخيم ، ولم يضبط علي أي ساطور او سكين كما دون في محاضر الضابطة القضائية
  • §        مطالب ساكنة المخيم هي الكرامة والعدالة للصحراويين والحق في التعبير والاحتجاح و باحترام حقوق الصحراويين بما فيها تقرير المصير
  • §        انا لست عضو في لجنة الحوار والاجدر طرح سؤال ماهي المطالب التي وجهت الى السلطات الى أعضاء لجنة الحوار
  • §        أهالي المخيم كانوا واثقين بلجنة الحوار لانها نابعة من الساكنة

رفع الجلسة بسبب اغماء احمد السباعي، وتم ترديد الشعارات من طرف المعتقلين: ”لاشرعية لا شرعية المحاكمة العسكرية” وبعدها استدعاء الطبيب الى قاعة المحكمة فصد معاينة احمد السباعي وامر القاضي بنقل السباعي احمد الى المستشفى العسكري بالرباط قصد المعالجة

تواصل المحكمة الاستماع الى النعمة الاسفاري

الدفاع : الأستاذ المسعودي:

v    نعتبر استمرارية الجلسة بدون حضور السباعي هو مس بالمحاكمة العادلة ، نلتمس وقف الجلسة الى حضور السباعي

رفض القاضي ملتمس الدفاع

الأستاذ الليلي : النعمة كثيرا ما تحدث انه ناشط حقوقي كيف ذلك

  • §        النعمة الاسفاري ، انا عضو مؤسس ومشارك في جمعية حقوقية مقرها بباريس من اجل إيصال واقع حقوق الانسان بالصحراء الغربية واسم المنظمة لجنة الدفاع عن الحريات العامة وحقوق الانسان بالصحراء الغربية
  • §        رده على سؤال الأستاذ الليلي : لم استعمل أي شكل من اشكال التعامل لا المادي ولا غيره ولم امول أي شخص من الأشخاص

الأستاذ أبا زيد لحماد: هل كنتم تحتجزون أحدا داخل المخيم؟

  • §        النعمة : ارد على القائلين باننا انحتجزنا احد انني اتحداهم بان ياتوا بطفل صغير او شخص كبير يقول بانهم كاوا محتجزين
  • §        طيلة شهر وانا لم اسأل عن أي شيء من طرف الأجهزة الأمنية

الأستاذ الراشدي : سال عن هوية من يقومون بالتصوير داخل القاعة وامام اعين المحكمة؟

رفض القاضي فتح تحقيق حول من يقوم بالتصوير

  • §        النعمة الاسفاري: من هنا احيي الجمعية المغربية لحقوق الانسان ، ولقد تعرضت للتعذيب بشقيه النفسي والجسدي منذ اليوم الأول لاختطافي 07/08/2010 بمخفر الشرطة بالتعليق ما يسمى بالدجاجة وبالضرب على الوركين والقدمين ، ومن كان يعدبني هدفه الأساسي تحطيمي نفسيا ، تعرضت بعد ذلك للتعذيب داخل مخفر الدرك
  • §        مدة 05 أيام وانا ملقى على الأرض بدون اكل ولا شرب
  • §        عملية اختطافي كانت من أناس متخصصين من الفرقة الخاصة الكومندو
  • §        نقلت في سيارة كبيرة بمعية 5 اشخاص

القاضي : قال للنعمة تعرضت للتعذيب بسبب افكارك السياسية لا تهمني ما يهمني تعرضك للاعتداء بسبب الجناية قيد الدراسة

  • §        اكد النعمة انه لم يقرا التهم ولم تتلى عليه المحاضر
  • §        كان يحيرني سؤال هو سبب وجودي داخل محكمة الاستئناف بالعيون ولم اكن لوحدي كان هناك المئات من المحتجزبن
  • §        قال النعمة الاسفاري بان تنظيم المخيم وتسييره ينم على ان ساكنة الصحراء الغربية مؤطرة ومنظمة والفضل يعود للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووداي الذهب الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي

رفع القاضي الجلسة وتم ترديد الشعارات من طرف المعتقلين الصحراويين

قال عبد الجليل العروسي ان المحكمة العسكرية محكمة الاحتلال الغير الشرعي للصحراء وقال عبد الله ابهاه باللغة الاسبانية نطالب باحترام حقوق الانسان

الملفت ان هناك بعض المحامين المغاربة ممن حضروا من اجل مراقبة حقوق الانسان من ردد كلمة ” خونة”

v    دخول المعتقلين على الساعة السادسة وخمسة وثلاثين دقيقة مساء

v    مثول النعمة الاسفاري امام القاضي

v    طلب القاضي من النعمة بضبط النفس

v    طرح القاضي عدة أسئلة على النعمة متعلقة بالمخيم شكله وطريقة ولوجله وكان جواب النعمة الاسفاري ان المخيم كان محاط بأجهزة امنية متنوعة من درك وقوات مساعدة وجيش وشرطة  بالإضافة الى سياج رملي او بمعنى اصح جدار رملي

v    سال القاضي النعمة اذا كان هناك تشنجات بين قوات الامن وساكنة المخيم وخصوصا يوم الاقتحام

v    فكان جواب النعمة : انا اتحدث عن الفترة مابين 07 أيام من بناء المخيم الى غاية يوم 07/11/2010 واكد انه ترك المخيم في التاريخ السالف الذكرفي حالة عادية ولم تكن أي احتكاكات بين رجال الامن والساكنة بل رايت بام عيني ان الساكنة كانت تقدم الماء والطعام لرجال الامن ، ويوم الاحد 07/11/2010 خرجت من الباب الرئيسي للمخيم وهو باب واحد وامام اعين رجال الامن ولست متخفيا ويوم 05 و 06 من شهر نوفمبر 2010 تحدثت اللجنة عن وجود حل مع السلطات المغربية

v    لا وجود لاي اثار على جسدي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 الكلمة الأخيرة يوم السبت 16/02/2013

  1. 1.     النعمة الاسفاري :

السيد الرئيس السادة المستشارين السيد ممثل الحق العام سابقى في الدعوة العمومية منهجيا كما اتفقنا عليه منذ اول جلسة لهذه المحاكمة ، ان المتهم الأول والأخير في هذا الملف هو انا والاهم من كل هذا انني لم انتظر على ان تكون هذه المحاكمة بهذا الشكل من التدبير والتسيير ولن اطيل في هذا لانه اثنى عليه السادة المحامون وأيضا رفاقي ، ولكن أقول كناشط حقوقي فان المحاكمة العادلة لها شروطها ولا اريد ان اتناقض مع نفسي فيما أقول هل ممكن حقوقيا وقانونيا القول بان المحكمة العسكرية يمكن ان تضمن شروط المحاكمة العادلة، هذه المسالة اخذت كل تفكيري وجهدي حتى تكون كلمتي الأخيرة ليس فقط للنعمة الاسفاري بل للجميع لان هذه اللحظة التاريخية والكل يريدها ان تكون تاريخية والمسؤولية الأكبر فيما يخص المتهمين على النعمة الاسفاري ليس لانه المدبر وصاحب فكرة المخيم لانه بكل بساطة اختار من الأسبوع الأول الالتحاق بالمخيم هذا للتاريخ، وان تكون هذه اللحظة التاريخية وكانت قدرتكم عالية جدا في تدبيرها ولكن النعمة الاسفاري تعلم من التاريخ ان الهدايا ليست كلها تقبل وباي ثمن، لان ابقى على هذا المنوال وخاصة على انني لم أرى المدافعين الشريسين هنا واقصد الأستاذ المسعودي وسابدا من خلال نقاشه اول الامر بان يلطف الأمور بكل مستملحاته، والمستملحة ليست بالشئ الذي اردت من خلاله ، ولكن ذكرت انني قضيت مدة 05 اشهر في زنزانة انفرادية ليس لدي فيها أي شيء وفي احدى زيارات زوجتي بعد 03 اشهر اتتني بعلبة شوكولاتة وجدت بداخله عبر وامثلة وهي بالمناسبة نكتة اكديم ازيك  فتحتها وجدت ان من بنى برج ايفل كان يود ان يبقى للذاكرة مدة 20 سنة لكنه خلد خلود باريس وأصبحت باريس لا تعرف الا ببرج ايفل، اكديم ازيك أراده ساكنته ان يكون محطة احتجاجية اجتماعية ومعنى اكديم ازيك للصدفة ان احد الضباط الذين كانوا يستجوبونني كان امازيغيا قال لي ان معناه بالامازيغية بوزغ الفجر وهنااك العديد من الأسماء بالصحراء الغربية أسماء امازيغية وبالرغم انه صفعني صفعات فقد اهداني معلومة وهي بزوغ فجر عهد جديد لم يفكر به احد ، ونحن كحقوقيين كنا نشتغل من اجل ان يكون الاحتجاج في الصحراء الغربية في مرحلة اللاحرب واللاسلم ان يكون في اطاره الحقوقي ولما ذهبت الى المخيم لم اتي بمشروع من زيارتي الى مخيمات اللاجئين او الجزائر ولو كام لكان البوعزيزي اتى بمشروعه من أمريكا ، انا شخصيا منت في لجنة النظافة بالمخيم بمعية نساء وشباب ، ابقى في اطار الدعوة العمومية لانها  هي أساس تواجدنا هنا ، كان الكتاب الوحيد الذي اخترت ام استشهد به لصاحبه محمد جلال السعيد ، وانا الناشط الحقوقي النعمة الاسفاري استعين بكتاب من اكبر أساتذة القانون المغاربة و يالها  من مصادفة وهي من اجمل المصادفات التي رايتها في حياتي بعد اكديم ازيك لاني رايت طيلة هاته الأيام دروسا في القانون ورايت كذلك تواصل نفسي وعقلي بين اطراف مسالة العدالة وهي حضرتكم السيد الرئيس والنيابة العامة والمحامون وانا لست غريبا على هذا المجتمع لان المرافعين عني كانوا زملائي بجامعة القاضي عياض بمراكش،واتذكر جيدا ويعرف الجميع ان الولي مصطفى السيد كان يدرس بالمغرب وكل الصحراويين حتى ولو لم يكن يدرس بالمغرب فان للمغرب مكانة في عقله وقلبه، أقول للنيابة العامة ان النعمة الاسفاري ناشط حقوقي في اول زياراتي لمخيمات اللاجئين التقيت بمراسل المساء الذي زار المخيمات واتمسك بما كتبه عني بجريدة المساء ولكم ان تطلعوا عليها، كل ما اريده هو مساعدتكم ومساعدة الجميع قصد البحث عن الحقيقة وليس شيء سوى الحقيقة وانا رايت الدفاع بالأمس وقبله يستشهدون بوثائق من اجل مساعدتكم ومن اجل تنويركم ومعرفة الحقيقة وكنت جاهدا كذلك في اظهار الحقيقة ليس من اجل اظهار براءتي بل قناعاتي كحقوقي صحراوي، فقد اجتهدت من اجل هذا ولست في هذه المحكمة من اجل المرافعة السياسية أقول لا والف لا ، السيد الرئيس هناك رجل قانون وعضو بالمجلس الأعلى للقضاء ووكيل الملك بالرباط هو عبد السلام العلماني كتب مقالات في ظل النقاش الدائر بالمغرب حول اصلاح منظومة القضاء قال في احدى مقالاته (…. ولذلك فان معظم التجاوزات الحقوقية  التي عرفها المغرب خلال الفترة التي كشفت عنها الانصاف والمصالحة اكدت ان القضاء كان له دور مهم فيها…)، اذا كان ممثل النيابة العامة جعلها من السلطة القضائية واخراجها من السلطة التنفيذية أي المحكمة العسكرية ، وانا اقرا في دباجة الإحالة المملكة المغربية وتحتها مباشرة المحكمة الدائمة للقوات المسلحة الملكية ، وأين وزارة العدل هذا اشكال حقوقي وقانوني ، مسالة أخرى لا تقل أهمية عن هاته وهي قراتها من مقال مكتوب عن مفكر كبير وهو الأستاذ عبدالله العروي في ندوة القاها أخيرا وهو المفكر قليل الكلام كثيرة التفكير الذي يزن كل شيء في علاقة بين المؤرخ والقاضي ان هناك شاهد صامت يجمع بينهما وقد تمسكت بالشاهد الصامت كما قال عبدالله العروي ، هل يمكن السيد الرئيس السادة المستشارين السيد ممثل النيابة العامة استدراك فعلا ما شاب اعتقالنا من تعسف واعتقال اصفه قانونيا باعتقال تحكمي تعسفي ، هذه هي العلاقة بين المفكر والقانوني وهو ما قراته وتتلمذت عليه على يد أساتذة القانون بجامعة القاضي عياض، واستدراكا اذا كانت المحكمة العسكرية ومن خلالها المؤسسة العسكرية تريد استدراك ما فات فهو املنا هو ما ساعدنا في الصمود ليس الصمود العنتري ولكن صمود البسطاء وهي الروح الت يكنا نتقاسمها كل يوم مدة اكثر من سنتين، اذن هناك مسالة اساسية واشكالية مرتبطة بقرينة البراءة السيد ممثل النيابة العامة في ظل المعطيات القانونية والدستورية الجديدة قتل هذا الأخير معنا كمجموعة من التجاوزات مدة الاعتقال الاحتياطي القانوني والاغرب باعتباري كحقوقي وانا اتابع جرائد مغربية قرات فيها تنظيم ندوة عنوانها قرينة البراءة في ظل القانون ، نظمت هاته الندوة من طرف متضامنين مع عائلة خالد اعليوة ، هناك شيء اخر اريد الاستئناس به وهو بلاغ منظمة العفو الدولية حول محاكمتنا امام محكمة عسكرية أتمنى ان تكون هاته التقارير حاضرة عند اصداركم الحكم علينا ، واستشهد أيضا بالتقرير الاممي حول المغرب في مجلس حقوق الانسان والمرتبطة بمحاكمتنا ، مسالة التعذيب السيد  الرئيس خوان مانديز زار المغرب والسجن لكحل بالعيون ولم يزنا بسجن سلا وقال في تقريره ان التحقيقات موجودة على الورق …. ( قاطعه القاضي ونبهه انه خلط بين الاعتقال الاحتياطي والدعوة العمومية ) فكان رد النعمة ، قلت ان المحاكمة العادلة تبدا من يوم الاعتقال الى وقوفي امامكم ومن حقي الدفاع عن نفسي ، السيد الرئيس اردت الا اعقب عن أشياء قيلت في حقنا وكنت منضبط وعملت مع رفاقي ان يكونوا منضبطين امامكم ، السيد الرئيس المحكمة العسكرية بالنسبة لي دليل على فشل لا يمكن ان نبرره بالنبش في الذاكرة ، يقول محمود درويش عليك ان تعرف كيف تصحوا فاليقظة هي ….، على النيابة العامة و على الدولة المغربية ان تصحوا ما بعد اكديم ازيك اذا ارادت…( قاطعه القاضي واعلن برفع الجلسة ) النعمة مخاطبا رئيس الجلسة هذا انتهاك في حقي في الدفاع عن نفسي والعالم سيشهد على ذلك ( تراجع القاضي عن رفع الجلسة وترك النعمة يتم كلامه مع تعليق مقتضب قال فيه القاضي انا شفاف والمحكمة العسكرية شفافة حصل اتفاق بيني وبينك على الا تخرج عن الدعوة العمومية) تابعة النعمة كلامه، قلت انني لست هنا لأفضفض على نفسي انا هنا لادافع عن نفسي وانا استشهدت بالقانون وساختم كلامي بمسالة الاعتقال الاحتياطي يقول عبد الرحيم الجامعي النقبي المعروف ” .. حان الوقت لكي لا يسمح للنيابة العامة وقاضي التحقيق…هل قاضي التحقيق بالمغرب مريض بقضية ستوكهولم…” وحتى العطف علينا من واجبكم الإنساني اتجاهننا السيد الرئيس ، ولم نرى هذا العطف منذ اعتقالنا الى ان اصبحنا بين يديك وهي مسؤولية الجميع ، وانا اقر بانه لا يمكنني ان أؤمن بعدالة المحاكمة امام محكمة عسكرية ، لا اريد ان انهي كلامي وانا منزعج او انتم السيد الرئيس او النيابة العامة لانني احترمه كشخص واحترم المؤسسة في اطارها القانوني وجميع الحاضرين 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s