الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

rasdd

أعلنت الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ،في اليوم الموالي لخروج القوات الاستعمارية الأسبانية،وتوقف عمل إدارتها بكامل التراب الصحراوي, وكان ذلك بتاريخ 1976/02/27م.في بلدة بئر لحلوا المحررة . وقد جاء هذا الإعلان لسد الفراغ القانوني الذي أصبحت تعيشه المنطقة من جراء انسحاب القوة المديرة للإقليم (أسبانيا), كما أنه قد تميز بظروف طبعها
 فتح جبهة الصراع على أكثر من صعيد.لمواجهة ما طرحته اتفاقية مدريد الثلاثية من تحديات.
 بداية الموجهات العسكرية المفتوحة على جبهتين:- شمالية (المغرب)، جنوبية (موريتانيا ).
  سخونة المعارك القانونية والسياسية الدائرة في جميع المحافل والمنابر الدولية ،في ظل ما حشدته آلة الدعاية المغربية لذلك .وتخلي المستعمر السابق عن إلتزماته القانونية و الأخلاقية تجاه الشـعب الصحراوي.
ومنذ إعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في 1976/03/05م والحكومة الصحراوية تقود الشعب الصحراوي في كفاحه المتواصل من أجل استرجاع سيادته على أرضه المغتصبة. بحيث خاضت وحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي معاركا مريرة وضعت حدا للغزو الموريتاني سنة 1978م، واستمرت بشكل عنيف في مواجهة القوات الملكية المغربية التي أنهكتها وخلفت في أوساطها خسائر مدمرة ،وأثقلت كاهل خزائن المملكة الغازية بالنفقات والديون .
إلى أن دخل وقف أطلاق النار حيز التنفيذ سنة 1991م، بموجب خطة التسوية الأممية الأفريقية القاضية بتنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، وحل النزاع بطريقة سلمية وديمقراطية.
وتحمل الحكومة الصحراوية على عاتقها مسؤولية تنظيم وتسيير مختلف مناحي الحياة ومجالات العمل في الثلث المحرر من التراب الصحراوي ومخيمات اللأجيئن الصحراويين المقامة بالقرب من مدينة تيندوف بالجنوب الغربي الجزائري .والبالغ عددهم 165،000 في انتظار رجوعهم لوطنهم .
وقد حققت الدولة الصحراوية على مدار ثلاثة عقود من قيامها إنجازات هامة وكبيرة بالنظر إلى الظروف الاستثنائية التي يفرضها واقع اللجوء ،وقسوة المناخ ،وشح الإمكانات والوسائل ،بحيث يرتكز الجانب الاقتصادي على المساعدات الإنسانية بنسبة 100% في المخيمات والمناطق المحررة التي تديرها الحكومة الوطنية الصحراوية .
بحيث تحسب للحكومة الصحراوية في المنفى مكاسب كبرى في شتى مناحي حياة اللآجيئين الصحراويين .بالمخيمات والأراضي المحررة كــ 
– التوفيق في شمولية التعليم ومجانيته ،والقضاء على الأمية .
– تعميم سياسة صحية وقائية، والتكفل بالأمومة والطفولة والرعاية الاجتماعية للشيخوخة والمعاقين 
 بناء إدارة وطنية قريبة من المواطن ،وقادرة على تلبية حاجياته .
 كسب معارك ورهانات دبلوماسية وسياسية معتبرة على مستوى القارات الخمس ،وفي مختلف المحافل الدولية. إذ أنها تتمتع بعضوية المؤسس بالإتحاد الأفريقي ،وتعترف بها أزيد من 79 دولة عبر العالم 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s